Make your own free website on Tripod.com

 

صلاح بديوي يكتب:الساداتيون الجدد وراء الانقلاب

حصاد  حرب عالمية وشيكة ضد سوريا

واشنطن ستعين سامي عنان رئيساً لمصر بدون إنتخابات

ودستور السادات سيعمل به ولا إنتخابات برلمانية بمصر

 

أستمعت لأحدهم " الساداتيون الجدد "  يتصل بعمروا أديب ويقول له ياعمر انا سبق وقلت لك عن معلومات ان مبارك لن يكمل مدته ، وان الرئيس مرسي سيظل عام بالسلطة فقط ،ولن تجري إنتخابات علي الرئاسة بعد ذلك للأبد  ،والان اقول لك ان كل من تراهم علي الساحة الان لايحكمون مصر وان من يحكم مصر ناس محترمة جداً ،والفريق اول السيسي لاتحمله أكثر من طاقته ورئيس مصر القادم  فريق سابق - يقصد سامي عنان - ،وسيكون رئيساً بدون إنتخابات ،ولن تجري إنتخابات مجلس شعب ولا مجلس شوري ،والدستور الذي سوف تحكم مصر به هو دستور 1971م ،وان حرباً عالمية ثالثة ستدور رحاها ستخرج بعدها مصر اقوي مما كانت وافضل ولها مكانتها المميزة في العالم .

 

وقال الرجل لعمرو اديب عن الاخوان :" أنهم سيقتحمون السجون خلال الايام المقبلة وسيعملون علي تهريب الرئيس محمد مرسي وعدد من اعضاء مكتب الارشاد والمرشد ،سوف يهربونهم للخارج ،ويتولون هم قتل الرئيس مرسي خارج مصر بعيداً عنا ،موضحا ان الجهات المسئولة ستراقبهم وهم يفتحمون السجون ولن تتدخل لرغبتها في ذلك "،عمرو اديب حاول يعرف ما هية هذا الشخص وماذا يعمل فقال له اتصل بيه وانا ابقي اقولك قال له انت تتكهن رد الرجل بثقة انا اتحدث عن معلومات .

 

وعلي كل تلك النوعيات من الكائنات  الحية انا خبرتها جيداً وللاسف تمارس شتي انواع النصب علي خلق الله بدون حياء او خجل ،وفي الغالب هُم عناصر علي علاقة بجهاز المخابرات العامة وما طرحه المذكور يروج له الساداتيون الجدد والضالعين مع الولايات المتحدة واسرائيل في تحالف الان لتدمير سوريا نظير تركهم يحكمون قبضتهم وطغيانهم علي مصر ،والامور واضحة  منذ ان ارسل الغرب الاوروبي الامريكي ممثليه ليلتقوا قادة الاخوان في السجون ويساومونهم علي الشرعية وعلي مبادئهم ،لم يكن عبد الفتاح  السيسي ورجاله المهيمنيين علي جيشنا سوي ادوات تنفذ المخطط الصهيوني الامريكي بالوكالة وتنقلب علي الحكم بمصر .والوضع الراهن الذي نعيشه لاحل له الا ان يدرك شعب مصر وشرفاء  الوطن كافة المأزق الخطير الذي نواجهه ويتحرك الشعب كله دفاعا عن المستقبل الديمقراطي لمصر ورفضا للطغيان .

 

فأي إحترام يتحدث عنه هذا الكائن وكل السياسات التي نراها الان تشكل منحني بالغ الخطورة يضرب الامن القومي في مقتل ،واي احترم ودم ابناء وطننا يراق علي عينك ياتاجر وتحرق الجثث وتقتحم المساجد ،ان هذا الرجل ومن يتحدث عنهم يعملون لصالح جهاز الموساد الاسرائيلي وما لم تتطهر مصر منهم فأنها ستضيع ،فبعد مذابح رابعة والمنصة والنهضة والساجدين ورمسيس والمنصورة ودمياط وغير ذلك لم نعد نثق في اي جهاز وطني.

 

وفيما يلي الفيديو الذي دار فيه حوار بين عمرون اديب ومتصل اسمه وحيد ينتخل صفة عنصر استخبارات وهو هنا يصدر الهزيمة للشعب الثائر والوهن في اطار الحرب النفسية المعلنة علي الشرعية  والثوار الي الفيديو

 

http://www.youtube.com/watch?v=iCzVVBzEq40